مدونة بيت المحتوى

كيف تطور مهاراتك في مجال الترجمة

كيف تطور مهاراتك في مجال الترجمة

بقلم: ربا الخاروف، محررة الجودة في بيت المحتوى

تُعدّ الترجمة مزيجاً فريداً بين العلم والفن، تقوم على عددٍ من المهارات والمعارف وتتألق بلمساتٍ فنية وذوقٍ شخصي لا يمكن الاستغناء عنه، بما يجعلها الحرفة الأشمل والأجمل. ويتطلب العمل في مجال الترجمة المواظبة على اكتساب وتطوير عددٍ من المقومات اللغوية والمهارات التقنية التي أصبحت ضرورةً في عصرنا الحالي، فضلاً عن توسيع المعارف الثقافية المرتبطة بالجمهور المستهدف وبيئته وتطوير وصقل الأساليب الكتابية لتواكب المعطيات الجديدة في هذا المجال. وسنتناول في هذا المقال الأساليب والطرق التي يتّبعها العديد من المترجمين لتحسين أدائهم والارتقاء بنتاجهم، مع الاعتماد على استبيانٍ شارك فيه مجموعةٌ من مترجمي بيت المحتوى المحترفين.

لطالما كانت المهارات اللغوية نقطة الانطلاق في عالم الترجمة، وأكثر ما يحرص المترجمون على تعزيزه والمثابرة على تطويره، وذلك وفق عدّة أساليب تُعدّ القراءة أولها وأكثرها شيوعاً، إذ تساعد على إغناء المخزون اللغوي واكتساب تراكيب ومفردات جديدة، إضافةً إلى مواكبة التحديثات والمتطلبات العصرية الخاصة بكل مجالٍ. وتتنوع مصادر القراءة بين المقالات ومنشورات المدونات والكتب اللغوية، ويمكن أن تشمل حتى الكتب الصوتية والبودكاست كصيغة حديثةٍ منها. إلاّ أنّنا نلاحظ ميلاً عاماً لقراءة المقالات والمنشورات وتفضيلها على الكتب اللغوية المتخصصة التي يلجأ إليها المترجمون في حالاتٍ معينةٍ فقط، كما أظهر الاستبيان. ويعمل العديد من المترجمين على تدوين ملاحظاتهم بناءً على المراجعات والتقييم الذي يتلقونه عن ترجماتهم السابقة أو التراكيب والمفردات التي يكتسبونها أثناء عملهم في مجال معين، لتشكّل مرجعاً خاصاً لهم، وهذا ما أشار إليه 51% من المشاركين في الاستبيان. وتبقى المشاورات والنقاشات مع العاملين في القطاع وزملاء العمل مصدراً لا يستهان به لإيجاد الكلمات المناسبة أو المعاني الفُضلى في سياقٍ معين، وهو الأمر الذي يحرص العديد من مترجمينا على تفعيله فيما بينهم، بنسبة 45%، أو حتى في المنتديات اللغوية بنسبٍ أقل.

وتُعدّ تقنيات الترجمة ومهاراتها حجر الأساس الثاني في هذا المجال، ونلاحظ أنّ المشاورات مع زملاء العمل تُعدّ أكثر الأساليب التي يعتمدها المترجمون للوصول إلى منهجية ترجمةٍ مثلى في سياقٍ معين، لتأتي قراءة المقالات ومنشورات المدونات المتخصصة بالترجمة والتعريب بعدها بنسبة 50% فقط. ويشير الاستبيان إلى اعتماد 34% من المشاركين على مشاهدة الفيديوهات التعليمية المتخصصة بأساليب الترجمة، بينما يلجأ قسمٌ أكبر إلى التطبيق العملي من خلال الترجمة التطوعية في منصات مثل تيدإكس ومترجمون بلا حدود والباحثون السوريون، حيث يقدّم العديد منها نوعاً من التقييم والتقويم لعمل المتطوع بما يغني أسلوبه في مجالاتٍ متنوعةٍ جداً.

ويحرص المترجمون حالياً، أكثر من أي وقتٍ مضى، على تعزيز معرفتهم الثقافية المرتبطة بالجمهور المستهدف، ويساعدهم على ذلك سهولة الوصول إلى أي ثقافةٍ والإلمامُ بتفاصيلها وحتى الانغماس فيها. وأشار 82% من المترجمين المشاركين في الاستبيان إلى اعتمادهم على متابعة مواقع التواصل الاجتماعي والمنصات الإعلامية المختلفة التي تغطي كافة الجوانب الحياتية والاجتماعية والثقافية المستهدفة، فضلاً عن توفير بعض الجهات تجارب تفاعلية وغامرة عن طريق الإنترنت لتمنح المترجم وصولاً مباشراً إلى جمهوره لفهمه وإدراك خصوصياته. كما تعتمد نفس النسبة من المترجمين على قراءة المقالات والمنشورات المتخصصة بهذا المجال، بينما يلجأ عددٌ قليلٌ منهم إلى المنتديات للاستعلام عن أمرٍ معين من المتخصصين.

ويبرز الجانب التقني والتكنولوجيا الحديثة كأحد المتطلبات العصرية في مهمة الترجمة بأدواتٍ وممارساتٍ تتنوع من برامج متخصصة بالترجمة إلى تقنيات البحث المختلفة وبرمجيات المكتب (Office) وغيرها. ويعمد الكثير من المترجمين إلى مواكبة هذه المتطلبات من خلال متابعة فيديوهاتٍ تعليمية متخصصة ببرامج الترجمة بمساعدة الكمبيوتر (CAT Tools)، كتلك التي تقدمها بعض منصات الترجمة أو عن طريق الموقع الرسمي لبرامج ترادوس وميمو كيو بنسبةٍ أقلّ. ونجد اعتماداً أكبر على المهارات الشخصية فيما يتعلق بتقنيات البحث والمهارات المرتبطة بذلك كإنشاء إشاراتٍ مرجعية للمواقع المفضلة، بنسبة 80%، أو تجربة مستعرضات إنترنت مختلفة واختصارات مساعدة، بنسبة 65.5%.

 

وأخيراً، يُنصح المترجم بتنويع الوسائل والقنوات التي يتبعها لتطوير مهاراته، واستكشاف أساليب جديدة تفتح له آفاقاً لم يكن يدري بوجودها، ليمضي قدماً في مهنته الاستثنائية التي لا تقف عند حدودٍ ثابتة بل تنمو وتصبح أكثر تطلباً يوماً بعد يوم. ونرجو أن يكون هذا المقال قد قدّم لكم بعض الاقتراحات المفيدة وندعوكم لمشاركتنا السبل التي تتبعونها لتعزيز مهاراتكم والارتقاء بنتاج عملكم.

Image
2402 برج فورتشن التجمع سي، أبراج بحيرات جميرا ص. ب. 38443، دبي الإمارات العربية المتحدة
المبيعات وخدمة العملاء
97144243066+
البريد الالكتروني على مدار الساعة:
hello@hoc.ae