الممنوع من الصرف

تعريف: الممنوع من الصرف وهو الاسم الذي لا يجوز وضع التنوين على آخره. فاسم العلم "أحمد" ممنوع من الصرف، ولذلك لا يجود أن نقول (جاء أحمدٌ)، بل (جاء أحمدُ).

ملخص القاعدة:

  1. الممنوع من الصرف هو الممنوع من التنوين.
  2. المنع من الصرف هي حالة إعرابية تختص بالأسماء حصراً وليس الأفعال ولا الأحرف.
  3. هناك حالات محددة لمنع الاسم من الصرف، وهي موضحة أدناه.
  4. هناك حالات خاصة تمنع فيها الصفة من الصرف ولن نتطرق لها في هذا المقال بغرض التبسيط.

 

حالات الممنوع من الصرف:

  • الاسم الذي في آخره ألف ونون زائدتان، مثال: سليمان، عدنان، عثمان، لقمان.
  • اسم العلم على وزن فُعَل، مثال: عُمَر، مُضَر.
  • الاسم العلم المؤنث: جميع أسماء العلم المؤنثة ممنوعة من الصرف، وهي ثلاثة أنواع:
    1. المؤنّث اللفظيّ: وهو اسم العلم المذكر الذي ينتهي بتاء التأنيث، فهو مذكر في المعنى ومؤنث في اللفظ. مثال: طلحة، عنترة، معاوية.
    2. المؤنّث المعنوي: وهو اسم العلم المؤنث الذي لا ينتهي بتاء التأنيث، فهو مؤنث في المعنى وليس اللفظ. مثال: زينب، سعاد، وداد.
    3. المؤنّث الحقيقيّ: وهو اسم العلم المؤنث في المعنى واللفظ معاً لانتهائه بتاء التأنيث. مثال: فاطمة، عائشة، منيرة.
  • الاسم الأعجمي: أي الاسم الذي دخل إلى اللغة العربية من لغة أخرى، مثال: إبراهيم، دمشق، بغداد. وفي العصر الحديث: إنترنت، كمبيوتر، تي شيرت.
  • الاسم المركب تركيباً مزجياً: مثال: حضرموت، بعلبك.
  • الاسم على وزن الفعل: مثال: أحمد، أكرم، يزيد. بالاسم "أكرم" على سبيل المثال هو اسم علم مذكر، لكنه على وزن الفعل "أكرم" كما في المثال: أكرم الرجل ضيفه.
  • الأسماء على وزن صيغة منتهى الجموع. للتبسيط، يمنع الاسم من الصرف إذا كان على وزن الأمثلة التالية: معامل، مصابيح، فضائل، فوارس.
  • الاسم غير العلم المختوم بألف التأنيث الممدودة وبعدها همزة. مثال: صحراء، حسناء.

 

شارك في الإعداد: الزميلة ديما مهنا